سمير المؤمنين

منتدى ديني ثقافي إجتماعي علمي أدبي

المواضيع الأخيرة

» طمنوني عليكم
الإثنين مايو 27, 2013 2:42 pm من طرف البيلسان

» بداية العام الجديد_ وسنه خير وبركة
الأحد يناير 01, 2012 3:26 am من طرف البيلسان

» الى كل احلامنا المتأخرة
الخميس يوليو 14, 2011 10:08 pm من طرف البيلسان

» دعاء....يارب
الأربعاء يوليو 13, 2011 8:37 pm من طرف البيلسان

» قبل ان تكتب في المنتدى الديني :ارجو الانتباه
السبت مارس 12, 2011 10:33 pm من طرف البيلسان

» طرفة نادرة
الأحد فبراير 13, 2011 2:40 am من طرف البيلسان

» يــــــــــامن يحرم اطفالي عيشا بسلام
الأحد فبراير 13, 2011 2:38 am من طرف البيلسان

» من غير فلسطين شو يعني طفوله_ نشيد طفولي رائع
الأحد فبراير 13, 2011 2:33 am من طرف البيلسان

» يحيى عياش/ رجل المستحيل في ذكرى استشهاده
الإثنين فبراير 07, 2011 2:42 am من طرف البيلسان

التبادل الاعلاني

يونيو 2018

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


    تعلّم من كل شيء

    شاطر
    avatar
    adam

    عدد المساهمات : 467
    تاريخ التسجيل : 27/12/2009
    العمر : 43
    الموقع : السويد

    منقول تعلّم من كل شيء

    مُساهمة  adam في الأربعاء أبريل 07, 2010 10:21 pm

    احبائي اعضاء سمير المؤمنين وصلني اليوم قصه جميله عبر الاميل احببت ان اشرككم معي لما فيها من عِبره و حكمه
    شو نبلش القصه...........؟؟
    احمد

    كل حالة أو تجربة تصيبك.... فيها حكمة وعبرة من نصيبك...
    عندما كان الشيخ حسان البصري على فراش الموت... سأله أحدهم: من كان معلمك؟؟
    أجاب: كنتُ تلميذاً لآلاف المعلمين.. ولو أردت أن أذكر أسماءهم لاحتجت من الوقت عدة شهور.... لكنني سأخبرك عن ثلاث معلمين مهمين في حياتي:
    الأول كان لصاً.. مرةً ضعتُ في الصحراء... وعندما وصلتُ إلى أول قرية كان الوقت متأخراً جداً... جميع البيوت كانت مغلقة ولم يستقبلني أحد... حتى رأيت رجلاً يحاول أن يثقب جدار أحد البيوت... سألته أين يمكنني أن أنام الليلة فأجابني: في هذه الوقت المتأخر الأمر صعب عليك.. لكن بإمكانك أن تأتي معي إذا قبلتَ أن تقيم مع لص.
    وكان الرجل وسيماً جميل الثياب وبقيتُ عنده لشهر! وكان كل ليلة يقول لي: أنا الآن ذاهب إلى العمل.. أما أنت فبإمكانك أن ترتاح وتصلّي... وعندما يعود كنت أسأله: هل استطعت أن تحصل على شيء؟ فيجيب: الليلة لا.. لكن غداً سأحاول مرة أخرى وسأوفق بإذن الله!... لم يصبه الإحباط أبداً وكان سعيداً مبتهجاً على الدوام...
    عندما كنت أصلي وأتأمل لسنين عديدة ولم يكن يحدث أي شيء... كنتُ كثيراً ما أُصاب بالإحباط الشديد وفقدان الأمل لدرجة أن أفكر بالتوقف عن كل هذه الأعمال التافهة.. لكنني فجأة كنت أتذكر ذلك اللص الذي كان يقول كل ليلة:
    غداًَ سأحصل على شيء إن شاء الله!....

    ومعلمي الثاني كان كلباً... كنت ذاهباً إلى النهر لأروي عطشي.. وكان هناك أيضاً كلب عطش.. نظر الكلب إلى الماء فرأى كلباً آخر، أي انعكاس صورته في الماء، فأصابه الخوف... كان بإمكانه أن ينبح ويهرب، لكن عطشه كان شديداً فقرر أن يعود لاحقاً... وهكذا أتى وذهب عدة مرات... وفي النهاية من شدة عطشه قفز في ماء النهر.. فاختفت صورة الكلب المخيفة.... وعرفتُ حينها أن الله أرسل إلي علامة من خلال هذا الكلب، وهي أن على المرء أن يقفز رغم كل المخاوف... وإنْ خفتُم من شيء فادخلوا فيه....

    معلمي الثالث كان ولداً صغيراً... كنت ماراً في قرية ورأيت ولداً يحمل شمعة مشتعلة... كان ذاهباً ليضعها في المسجد...
    سألته مازحاً: هل أشعلتَ الشمعة بنفسك؟ فأجاب: نعم يا سيدي... وسألته: في لحظة ما كانت الشمعة مطفأة، وفي لحظة أخرى أصبحت مشتعلة مضيئة.. هل يمكنك أن تريني مصدر النور؟؟
    ضحك الولد الصغير وأطفأ الشمعة... وقال: الآن لقد رأيتَ النور وهو ينطفئ... هل يمكنك أن تقول لي أين ذهب النور؟؟؟
    بكلمته هذه انكسر كل ما عندي من كبرياء وغرور... كل الخبرات والعلوم التي جمعتها أصبحت تافهة دون أي قيمة.. وأحسستُ بغبائي منذ تلك اللحظة وعرفتُ أنني لا أعرف مهما كان عندي من المعارف....

    فلنتعلّم معاً أن العلم يعمي والجهالة تعمي وكلاهما بلاء... لنتعلم معاً من قصص الكبار والصغار...
    صحيح أنه ليس لدي أي معلم خاص.. لكن هذا لا يعني أنني لم أكن تلميذاً.... لقد قبلتُ الكون بكامله كمعلم لي.
    وكان العلم الذي أخذته أكبر بكثير من العلم الذي تأخذونه مني الآن، لأنني وثقتُ بالأشجار والغيوم.... بالكون والنجوم... ولم يكن لدي أي معلم لأنه كان لدي ملايين المعلمين... وتعلمتُ من كل التجارب التي مرّت بي...
    من الضروري جداً أن تكون تلميذاً أو مريداً... لكن ما معنى المُريد؟؟
    معناه أن تكون قادراً على التعلم... أن تكون مستعداً مستحقاً ليهطل عليك علم الله ونوره... أن تكون عارفاً بجهلك مهما كنتَ تعرف... أن تتذكر أنك طالب علم مهما كان معك من شهادات وحروف الألف والدال....
    ومع المعلم، تبدأ بتعلم كيف تتعلم.......... وهكذا ببطء تتناغم معه... بعدها تصل إلى لحظة تتناغم معها مع الكون والمكوّن بنفس الطريقة....
    المعلم الحقيقي هو مجرد بركة ماء تستطيع فيها أن تتعلم السباحة.... وحالما تتعلمها... بإمكانك السباحة في جميع محيطات العالم وما وراء المعالم والعوالم والعلوم...

    ????
    زائر

    منقول رد: تعلّم من كل شيء

    مُساهمة  ???? في الخميس أبريل 08, 2010 12:08 am

    قصه جدا رائعه وجميله وتحمل في داخلها معاني للحياة فالانسان يعيش عمره يتعلم ولكن العلم بحر لا ينتهي فمهما تعلم الانسان في حياته يظل جاهلا عن كثير مما يعرفه

    مشكور احمد على موضوعك وانا عن نفسي مررت بتجربة الخوف ولكنني اردت خوضها وخضتها وتعلمت كثيرا منها فالانسان يتعلم من اخطائه ومن دراسته ومن اطلاعه ومن تجاربه في الحياة ومن غيره من الناس ومن --- ومن ---- ومن ---- ولكن الاهم من كل ذلك هو المحافظه على ماتعلمه والعمل به وليس هدره ونسيانه فاغلب الناس يتعلم وبمجرد مرور الوقت على ماتعلمه ينساه وهذا ليس بعلم وانما تخزين مؤقت

    تحياتي لك على موضوعك وتقبل ردي ومروري

    اختك اية الله
    avatar
    البيلسان

    عدد المساهمات : 923
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009
    العمر : 51
    الموقع : عالميٌّ ليس لي أرضُ اسميها بلادي..بلادي هنا أو قل هناك حيث يبعثها المنادي: الله أكبر

    منقول رد: تعلّم من كل شيء

    مُساهمة  البيلسان في الخميس أبريل 08, 2010 12:31 am


    رائعة بحق وموعظة حسنة اللهم اسألك ان ننتفع بها على النحو الذي ترضاه عنا
    شكراااا أحمد ابدعت كما دائما وليس هذا عنك بغريب
    آية تعليقك جميل سلمت


    _________________
    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: إذا رأيتَ أمتي تهابُ الظالمَ أن تقولَ له أنتَ الظَّالمُ فقد تُودِّعَ منهم
    avatar
    adam

    عدد المساهمات : 467
    تاريخ التسجيل : 27/12/2009
    العمر : 43
    الموقع : السويد

    منقول رد: تعلّم من كل شيء

    مُساهمة  adam في الخميس أبريل 08, 2010 4:35 pm

    عزيزي بيلسان اهلا بك لا تحلو صفحتي الا بمرورك و لكن اليوم صفحتي اجمل و أروع!!!!!! أتدري لما????? يا بيلسان فهي تحمل رد و تعليق بسيط وجميل من الغاليه آيه الله.
    و في ردها نلمس تغير واضح يدعو حقاً بان نفتخر بآيه الله التي كما قال الاخ طارق آنفاً الفتاة المتطوره

    ايه الله سلمت يداك عزيزتي هذا بالضبط ما قصدته عندما قلت فلنكن كتب لا ابواق مقليدين

    نحن لا نطلب منك عزيزتي ان تكوني شاعره.. او كاتبه.. فهذه موهبه من الله و لكنا نريد ما هو اجمل و اروع الا و هو الصدق و البساطه و القدره عن التعبير عن النفس اشكر ردك الرائع عزيزتي زهره المنتدى الاولى و قبل ان انهي ساختم بقصه لطيفه باختصار


    يحكى ان رسول الله عليه الصلاه و السلام وهو جالس بين اصحابه اذ يقول لهم سيدخل علينا رجل انه من اهل الجنه!! فبعد دقائق دخل رجل بسيط الى الجامع و جلس ما شاء الله له ثم هم لينصرف فقام على اثره رجل من الصحابه قائلا سالحق بذالك الرجل علي ارى ما الشئ العظيم الذي صنعه!!! ليستحق بشاره الحبيب له انه من اهل الجنه.

    فلحقه و مكث عنده ٣ ليالٍ فما راى منه شئٌ غير اعتيادي او انه يصنع شئ عظيم فهو رجل جدا عادي يصلي فرضه و يؤدي عمله و فقط

    فقال له الصحابي عجبا لك يا رجل مكثت عندك ٣ ايام ما رائيتك تفعل شيأً عظيم يستحق بشاره الحبيب لك بالجنه!!! انت تؤدي الفروض و حسب!!!!! فقال الرجل و هو كذالك, فانا انسان بسيط و لكن عندما اخلد للنوم ابيت و ما في قلبي حقد على اي انسان و ابيت و انا راض عن الله

    مغزى القصه عزيزتي لا تستهيني بالبسط ابدا ان لا تقلدي احد ان تكوني انت نفسك بعفويتها و بساطتها و ان تستفتي قلبك و ان لا تستهيني بنفسك ابدا ابدا و اعلمي ان البساطه اصدق و اجمل عندما تكون نابعه من القلب بصدق من اي شئ على هذه الارض
    اعتذر على الاطاله و نريد لك يا دُرهَ المنتدى الافضل لانك تستحقين الافضل
    احمد

    ????
    زائر

    منقول رد: تعلّم من كل شيء

    مُساهمة  ???? في الخميس أبريل 08, 2010 7:38 pm

    cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers

    lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol!

    مممممممممممممشششششششكككككككككككـــــــــوووووووووووووووووووررررررررررررررررررررررررررررررررر

    غذرا على عدم الرد ولكنني ساعود للتعليق على ما كتبت لاحقا

    تحياتي اية الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 10:46 pm