سمير المؤمنين

منتدى ديني ثقافي إجتماعي علمي أدبي

المواضيع الأخيرة

» طمنوني عليكم
الإثنين مايو 27, 2013 2:42 pm من طرف البيلسان

» بداية العام الجديد_ وسنه خير وبركة
الأحد يناير 01, 2012 3:26 am من طرف البيلسان

» الى كل احلامنا المتأخرة
الخميس يوليو 14, 2011 10:08 pm من طرف البيلسان

» دعاء....يارب
الأربعاء يوليو 13, 2011 8:37 pm من طرف البيلسان

» قبل ان تكتب في المنتدى الديني :ارجو الانتباه
السبت مارس 12, 2011 10:33 pm من طرف البيلسان

» طرفة نادرة
الأحد فبراير 13, 2011 2:40 am من طرف البيلسان

» يــــــــــامن يحرم اطفالي عيشا بسلام
الأحد فبراير 13, 2011 2:38 am من طرف البيلسان

» من غير فلسطين شو يعني طفوله_ نشيد طفولي رائع
الأحد فبراير 13, 2011 2:33 am من طرف البيلسان

» يحيى عياش/ رجل المستحيل في ذكرى استشهاده
الإثنين فبراير 07, 2011 2:42 am من طرف البيلسان

التبادل الاعلاني

نوفمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


    ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله )

    شاطر

    ????
    زائر

    إسلامي ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله )

    مُساهمة  ???? في الثلاثاء فبراير 16, 2010 8:12 pm

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بـســم الله الـــرحـمــن الرحيـــــم

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




    الحمد لله الـذي جعــل الشريعة محتوية علـى الهدى والشفا والنور ، وأوصل مـن استرشد بكلامـه وكلام رسوله إلـى كل خير وسرور ،أحمــده عــلى أوصــافــه الكاملـة وأسمــائـه الحــسنـى ، وأشكــره عــلى آلائــه الباطنــة والظاهرة وما لـه من عميم النعمى ، وأشهد أن لا إلــه إلا الله وحــده لا شــريك لــه فــي ألوهيته وربوبيته ، ولا نديد لــه في عظمته وكبريائه ومجده وأحديته ،وأشهد أن محمدا عبده ورسوله خير بريته ، اللهم صل وسلم
    وبارك عـلى محمــد وعلى آله وأصحابه القائمين بحقوقه ونصرته . أما بعد :


    أيها الناس ، اتقوا الله حـق تقواه ، وتمسكوا بإرشاد نبيه وهديه وهداه ، فقد قال صلى الله عليه وسلم « احرص على ما ينفعك واستعن بالله » رواه مسلــم ،

    فيــالهمــا مــن كلمتين عظيمتين جمـع فيهما خيري الدنيا والآخرة ، لمــن فهمهما وعمل بهما من العباد ، فــأمــا الحرص والجــد في تحصيــل الأمــور النافعة
    فــي المعاش والمعــاد ، وذلك بالاجتهاد فــي القيــام بعبودية الله التـي خــلق الله المكلفين لأجلهــا ، وبمــا يعين عــلى ذلك مـن كســب الحلال المساعد عــلى أمــرهـا ، ولا يتم ذلك إلا بسـلـــوك طــرقهــا النافعــة وأبوابهـــا ، ولا يحصل إلا بقوة الاستعانة بالله والتوكــل عـليه ، لا على الأسباب ، بل على مسببها ،فـلا يفوت أحدا الخير إلا بترك واحد من هذه الأمور ، إما أن لا يحرص بل يستولي عليه الكسل والفتور ، أو يكون حريصا على غير الأمور النافعة أو لا يستعين بميسر الأمور.أعظـم الأمور النافعة أن تتعلم ما يقيم دينــك وعباداتك ومعاملاتك ، وأن تــؤدي الشــرائع الظاهرة والباطنة مجتهدا فـي تكميل عباداتك قـائمــا بحقوق الخــالــق وحقــوق الخلــق ، مستعينا بربك فـي طلب الحلال مـن الرزق ، فــيا طوبى لمن قوي توكله عــلى ربــه فــي تيسير أمــر دينــه ودنيــاه ، ويا سعادتـه إذا شاهد النجاح والفلاح عنـد تمام مسعاه ، إذا أردت أن تختار عملا نافعا تصلح به دنياك ، فاسلك الطريق الموصل إليــه برفق واستعن بمولاك ، فـإنـك إذا حققت التوكل عليه سهل لك الأمــر ، ويســره وكفـاك ، وإن أعجبــت بنفسـك ورأيك خذلك ، ووكـــلك إلــى ضعفك فوهنت قوتك وقواك ، فــلو توكلتم عـلى الله حق توكله ، لرزقكم كمـا يرزق الطيـر تغدو خماصا وتروح بطانا ، ولكــن كثيرا منكـــم يعجب بنفسه فيرهقه وهنا وهوانا وخذلانا،
    ( وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ) الحج78








    الشيخ : عبد الرحمن السعدي
    avatar
    البيلسان

    عدد المساهمات : 923
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009
    العمر : 50
    الموقع : عالميٌّ ليس لي أرضُ اسميها بلادي..بلادي هنا أو قل هناك حيث يبعثها المنادي: الله أكبر

    إسلامي رد: ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله )

    مُساهمة  البيلسان في الأحد فبراير 21, 2010 1:46 pm




    تسلمي آية الله


    _________________
    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: إذا رأيتَ أمتي تهابُ الظالمَ أن تقولَ له أنتَ الظَّالمُ فقد تُودِّعَ منهم
    avatar
    زهور الحياة

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 15/01/2010
    العمر : 24

    إسلامي رد: ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله )

    مُساهمة  زهور الحياة في الأربعاء فبراير 24, 2010 2:21 am

    تسلمي أية على موضوعك الرائع ولم تكفئ كلمة هذي بس لقد لا أستطيع الوصف
    avatar
    Sumy

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    إسلامي رد: ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله )

    مُساهمة  Sumy في الأحد مارس 14, 2010 11:21 am

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "المؤمن القوي خير، وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف. وفي كلٍّ خير. احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تَعْجَز .. وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا، كان كذا وكذا، ولكن قل: قدَّر الله، وما شاء فعل، فإن لَوْ تفتح عمل الشيطان" رواه مسلم.


    أختي الرائعة آيةالله

    اشكرك جدا على روعة الطرح المميز
    تقبلي مروري

    لكِ مني جزيل الاحترام
    avatar
    tariq75

    عدد المساهمات : 128
    تاريخ التسجيل : 27/01/2010
    الموقع : Finland- and sudan

    إسلامي رد: ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله )

    مُساهمة  tariq75 في الأربعاء مارس 31, 2010 5:12 pm

    شكرا ايه الله لكن من الشيخ : عبد الرحمن السعدي

    ????
    زائر

    إسلامي رد: ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله )

    مُساهمة  ???? في الخميس أبريل 01, 2010 8:24 pm

    مشكور يا بيلسان على مرورك الرائع

    زهور منتدانا اهلن بكي وبمرورك الجميل

    sumy مشكوره على الاضافه وعلى مرورك الذي اسعدني

    طارق والله انت رائع باسئلتك وتعجبني لانك تحب تعرف كل شي

    ويسعدني ان اعطيك نبذه عن الشيخ عبدالرحمن السعدي


    اسمه منشأته:-
    هو الشيخ العلامة الزاهد الورع الفقيه الأصولي المفسر عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالله بن ناصر بن حمد آل سعدي من نواصر من بني عمرو أحد البطون الكبار من قبيلة بني تميم.

    ومساكن بعض بني عمرو بن تميم في بلدة قفار إحدى القرى المجاورة لمدينة حائل عاصمة المقاطعة الشمالية من نجد.

    قدمت أسرة آل سعدي من بلدة المستجدة أحد البلدان المجاورة لمدينة حائل إلى عنيزة حوالى عام 1120هـ ، أما نسبه من قبل والدته فأمه من آل عثيمين، وآل عثيمين من آل مقبل من آل زاخر البطن الثاني من الوهبة، نسبة إلى محمد بن علوي بن وهيب ومحمد هذا هو الجد الجامع لبطون الوهبة جميعاً وآل عثيمين كانوا في بلدة أشيقر الموطن الأول لجميع الوهبة ونزحوا منها إلى شقراء فجاء جد آل عثيمين وسكن عنيزة وهو سليمان آل عثيمين وهو جد المترجم له من أمه.

    ولد في مدينة عنيزة في الثاني عشر من شهر الله المحرم سنة ألف وثلاثمائة وسبع للهجرة النبوية الشريفة.

    وتوفيت أمه سنة 1310هـ، وتوفي والده سنة 1313هـ فعاش يتيم الأبوين، وكان والده من أهل العلم والصلاح، وكان إماماً في مسجد المسوكف في عنيزة.

    ولما توفي والده عطفت عليه زوجة والده، وأحبته أكثر من حبها لأولادها، فكان عندها موضع العناية؛ فلما شبَّ عن الطوق صار في بيت أخيه الأكبر حمد، واعتنى به أخوه حمد عناية فائقة، وكان يجله، ويناديه باسم الشيخ، وكان الشيخ عبدالرحمن يخاطب أخاه باسم الوالد، ويقول له باللهجة العامية: (يبه) _ كما أفاد بذلك ابنُ أخيه عبدُالرحمن بنُ حمد _.

    وقد أقر الله عين حمد بأخيه الشيخ عبدالرحمن؛ حيث رأى أخاه والأنظار ترنو إليه بعين التجلة، والإكبار؛ لعلمه، وفضله، ومكانته. وقد امتد العمر بـ: حمد؛ فتجاوز المائة، وعاش بعد أخيه الشيخ عبدالرحمن اثنتي عشرة سنة؛ حيث توفي سنة 1388هـ، وهو يكبر الشيخ بما يزيد على عشرين سنة تقريباً _ كما أفاد بذلك عبدالرحمن بن حمد _.

    فنشأ نشأة صالحة كريمة، وعرف من حداثته بالصلاح والتقى ، وقال الشيخ محمد العثمان القاضي في ما يرويه عن أبيه الشيخ عثمان أن الشيخ عبدالرحمن قد خرج إلى صلاة الفجر صباح سطوة آل سليم وله من العمر خمس عشرة سنة والقصر فيه الرماة والناس كلهم متحصنون في منازلهم خوفاً على أنفسهم فقابله بعض الناس فقالوا إلى أين تريد فقال لصلاة الفجر فضربوه حتى ألجأوه إلى الرجوع إلى منزله. وأقبل على العلم بجد ونشاط وهمة وعزيمة فحفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب قبل أن يتجاوز الثانية عشرة من عمره، واشتغل بالعلم على علماء بلده والبلاد المجاورة لها ومن يرد إلى بلده من العلماء وانقطع للعلم وجعل كل أوقاته مشغولة في تحصيله حفظاً وفهماً ودراسة ومراجعة واستذكاراً حتى أدرك في صباه ما لا يدركه غيره في زمن طويل.

    ولما رأى زملاؤه في الدراسة تفوقه عليهم ونبوغه تتلمذوا عليه وصاروا يأخذون عنه العلم وهو في سن البلوغ، فصار في هذا الشباب المبكر متعلماً ومعلماً. وما أن تقدمت به الدراسة شوطاً حتى تفتحت أمامه آفاق العلم فخرج عن مألوف بلده من الاهتمام بالفقه الحنبلي فقط إلى الاطلاع على كتب التفسير والحديث والتوحيد وكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم الذي فتقت ذهنه ووسعت مداركه فخرج من طور التقليد إلى طور الاجتهاد المقيد فصار يرجح من الأقوال ما رجحه الدليل وصدقه التعليل. ثم كاتب علماء الأمصار ومفكري الآفاق في جديد المسائل وعويصات الأمور حتى صار لديه جرأة وجسارة على محاولة تطبيق بعض النصوص الكريمة على بعض مخترعات هذا العصر وحوادثه، فهذه همته وعزيمته في تحصيل العلم .

    أما بذله العلم ونشره إياه فإنه صرف أوقاته كلها للتعليم والافادة والتوجيه والارشاد فلا يصرفه عن حلق الذكر ومجالس الدرس صارف، ولا يرده عنها راد، إلا ما يتخلله من الفترات الضرورية. فاجتمع إليه الطلبة وأقبلوا عليه واستفادوا منه كما قدم عليه الطلاب من البلاد المجاورة لبلده لما اشتهر به من سعة العلم وحسن الافادة وكريم الخلق ولطف العشرة.

    كما وردت إليه الأسئلة العديدة فأجاب عليها بالأجوبة السديدة وكان حاضر الجواب سريع الكتابة بديع التحرير سديد البحث.

    فلما بلغ أشده ونضج علمه ورسخ قدمه شرع في التأليف ففسر القرآن الكريم وبين أصول التفسير وشرح جوامع الكلام النبوي ووضح أنواع التوحيد وأقسامه وهذب مسائل الفقه وجمع أشتاتها ورد على الملاحدة والزنادقة والمخالفين وبين محاسن الإسلام كل ذلك في كتب ورسائل طبعت ووزعت ونفع الله بها.

    والقصد أنه صار مرجع بلاده وعمدتهم في جميع أحوالهم وشئونهم فهو مدرس الطلاب، وواعظ العامة وإمام الجامع وخطيبه، ومفتي البلاد وكاتب الوثائق وحرر الأوقاف والوصايا وعاقد الأنكحة ومستشارهم في كل ما يلمهم.

    وكان لا ينقطع عن زيارتهم في بيوتهم ومشاركتهم في مجتمعاتهم ومع هذا بارك الله في أوقاته فقام بهذه الأشياء كلها ولم تصرفه عن التأليف والمراجعة والبحث فأعطى كل ذي حق حقه.


    علمه ومؤلفاته:-
    حرص الشيخ رحمه الله منذ نشأته على طلب العلم، وأمضى حياته في العلم حفظاً، ودراسة، وتحصيلاً، وتدريساً لا يصرفه عنه صارف.

    وكانت له اليد الطولى، والأثر العظيم في النهضة العلمية في بلده عنيزة خاصة، وفي العالم الإسلامي عامة، ولا زالت آثاره تتجدد إلى يومنا هذا.

    وقد تخرج عليه أعداد كبيرة من الطلاب الذين صاروا بعد ذلك ممن يشار إليهم بالبنان.

    كما ترك رحمه الله عدداً كبيراً من المؤلفات النافعة في التفسير، والحديث، والأصول، والعقيدة، والفقه، والآداب ونحو ذلك.

    ومن هذه المؤلفات: خلاصة التفسير، والقواعد الحسان، والفتاوى، وبهجة قلوب الأبرار، وغيرها.

    وأعظم كتبه، وأشهرها وأكثرها سيرورةً في الناس _تفسيره المعروف بـ: (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان) أو ما يسمى بـ: (تفسير السعدي).

    ذلك التفسير المبارك الذي لقي قبولاً منقطع النظير، وطبع طبعات كثيرة، بل لا تكاد تخلو مكتبة أو مسجد من ذلك التفسير العظيم.

    ولقد كان له منهج منفرد متميز في ذلك التفسير؛ حيث عني عناية تامة بهداية القرآن، وأثره في صلاح القلوب، واستقامة أمر الدين والدنيا.

    كل ذلك بأسلوب جزل سهل واضح ميسور.

    وخلاصة القول أنها تزيد على ثلاثين مؤلفاً في أنواع العلوم الشرعيةمن التفسير والحديث والفقه والأصول والتوحيد ومحاسن الإسلام والرد على المخالفين والجاحدين وهي متداولة معروفة.




    مشكووووووريييييييييييين جميعا وتحياتي لكم
    اية الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:54 pm