سمير المؤمنين

منتدى ديني ثقافي إجتماعي علمي أدبي

المواضيع الأخيرة

» طمنوني عليكم
الإثنين مايو 27, 2013 2:42 pm من طرف البيلسان

» بداية العام الجديد_ وسنه خير وبركة
الأحد يناير 01, 2012 3:26 am من طرف البيلسان

» الى كل احلامنا المتأخرة
الخميس يوليو 14, 2011 10:08 pm من طرف البيلسان

» دعاء....يارب
الأربعاء يوليو 13, 2011 8:37 pm من طرف البيلسان

» قبل ان تكتب في المنتدى الديني :ارجو الانتباه
السبت مارس 12, 2011 10:33 pm من طرف البيلسان

» طرفة نادرة
الأحد فبراير 13, 2011 2:40 am من طرف البيلسان

» يــــــــــامن يحرم اطفالي عيشا بسلام
الأحد فبراير 13, 2011 2:38 am من طرف البيلسان

» من غير فلسطين شو يعني طفوله_ نشيد طفولي رائع
الأحد فبراير 13, 2011 2:33 am من طرف البيلسان

» يحيى عياش/ رجل المستحيل في ذكرى استشهاده
الإثنين فبراير 07, 2011 2:42 am من طرف البيلسان

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية


    احفظ الله يحفظك

    شاطر

    ????
    زائر

    إسلامي احفظ الله يحفظك

    مُساهمة  ???? في الثلاثاء فبراير 16, 2010 7:52 pm

    احفظ الله يحفظك


    قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لعبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-: (يا غلام إنِّي أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك...)

    هذه وصية عظيمة تضمنت أصول التوحيد وأصول العقيدة، وتضمنت أسباب الفلاح والرشد، وهي قاعدة للأمة، متى سارت في تحقيق مضامينها؛ سَعُدَت في الدارين، وحصل لها الحياة الطيبة في هذه الدار وفي الآخرة.

    (احفظ الله يحفظك) قاعدة متينة، وهي عند أهل اللغة تعدُّ شرط وجزاء، فالشرط هو الأمر بحفظ الله -جلَّ وعلا-، وحفظ الله يتعلق به عدة أمور:


    ** الاستقامة على التوحيد الذي جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- صافيًا سليمًا من شوائب الشرك صغيرها وكبيرها ومن شوائب البدع التي تخالف الكتاب ومنهج السنة.

    ** الوقوف عند حدوده التي حدَّها لخلقه في كتابه والتي رسمها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأمته في سُنَّته.

    ** أن يطاع الله، وأن يطاع رسوله -صلى الله عليه وسلم- في جانب الأمر، وأن يُنْتَهى ويُزْدَجر في جانب النهي.

    ولهذا فإنَّ هذه الوصية مستقاة من مشكاة الكتاب في قوله -جلَّ وعلا-: {وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ * مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ} [ق: 32،33].

    وموصى بها في السنة، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما صحَّ عنه: (الاستحياء من الله حق الحياء: أن تحفظ الرأس وما وعى، وأن تحفظ البطن وما حوى).

    وقال -صلى الله عليه وسلم-: (قل آمنت بالله، ثم استقم)، وهذا المعنى يصوِّره القرآن في وصف حياة النبي -صلى الله عليه وسلم-: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162،163].

    وأمَّا الجواب في هذه الوصية والجزاء المترتب على حفظ الله -جلَّ وعلا-؛ فهو أن الله -جلَّ وعلا- يحفظ من حفظ أوامره، ومن وقف عند حدوده، وراعى حقوقه، فمن استقام على طاعة الله، وكان ليله ونهاره، سره وجهره مع الله وبالله؛ فإن الله -جلَّ وعلا- يحفظه سواءٌ كانت أمة أو مجتمع أو فرد.

    ومن أنواع الحفظ:

    1- حفظٌ في أمور الدنيا، فيحفظك الله في:
    نفسك، كما قال الله -جلَّ وعلا-: {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ} [الرعد: 11]، وفي ولدك في حال حياتك ومن بعد موتك، ولهذا قال الله -جلَّ وعلا- في قصة الخضر: {وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا} [الكهف: 82].
    حفظٌ يشمل حتى ما يتعلَّق بقوى الإنسان في هذه الحياة، فمن حفظ الله في صباه؛ حفظ الله له قوته من سمع وبصر وقوة بدن عند اشتداد حاجته إليها في الكِبَر.

    2- حفظ في الدِّين؛ لأنَّ أغلى ما عند الإنسان هو إيمانه وعقيدته، فيحفظه الله من الشبهات في العقائد التي ترد على العقول، فلولا تثبيت الله؛ لكان الإنسان يركن إليها أو يفتتن بها.



    تحياتـــــــــــــــــــــي للجميــــــــــــــع
    ايــــــــــــــــــــــــة اللــــــــــــــــــه
    avatar
    البيلسان

    عدد المساهمات : 923
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009
    العمر : 51
    الموقع : عالميٌّ ليس لي أرضُ اسميها بلادي..بلادي هنا أو قل هناك حيث يبعثها المنادي: الله أكبر

    إسلامي رد: احفظ الله يحفظك

    مُساهمة  البيلسان في الخميس فبراير 18, 2010 2:00 pm


    اللهم اجعلنا ممن يحفظونك في النواهي والواجبات ولا تجعل الشيطان في دروبنا وقلوبنا..وقرب وحبب الينا من يقربنا حبه اليك وخذ بنواصينا ونواصي من نحب وقلوبنا وقلوب من نحب نحو ماتحبه وترضاه ونحو حبنا لديننا ودنيانا وصلواتنا واجعلنا أئمة للناس أجمعين في الدنيا والدين
    آمين...آمين
    بوركت آية الله


    _________________
    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: إذا رأيتَ أمتي تهابُ الظالمَ أن تقولَ له أنتَ الظَّالمُ فقد تُودِّعَ منهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 10:40 am